مقدمة الصعود

مقدمة الصعود (1)

 سر الصعود

إنّه لحقّ وعدل، واجبٌ وخلاصيّ، أن نشكرك في كلّ زمان وفي كلّ مكان، أيها الربّ الآب القدوس، الإله القدير الأزلي، فإنّ ملك المجد، الربّ يسوع، المنتصر على الموت والخطيئة، قد صعد (اليوم) أعالي السموات / والملائكة معجبون.
إنه الوسيط الوحيد بين الله والبشر، وهو ربّ القوّات ودّيان جميع العالمين، الذي بصعوده لم يتخلّ عن طبيعتنا ولم يتركنا يتامى، إنّما تقدّمنا، هو أصل الكنيسة ورأسها / لنكون، نحن أعضاءه، حيث هو مقيم.
لذلك عمّت الأفراح الفصحيّة، واستبشر العالم / في كلّ المسكونة. والقوّات العلويّة وجوقات الملائكة، يواصلون التسبيح، بنشيد المجد قائلين: قدوس…


مقدمة الصعود(2)

 سر الصعود

إنّه لحقّ وعدل، واجبٌ وخلاصيّ، أن نشكرك في كلّ زمانٍ وفي كلّ مكان، أيها الربّ، الآب القدّوس، الإله القدير الأزليّ، بالمسيح ربّنا.
إنّه ظهر لجميع تلاميذه علانيةً بعد قيامته، ورفع أمامهم إلى السماء / ليُشركنا في لاهوته.
لذلك عمّت الأفراح الفصحيّة، واستبشر العالم / في كلّ المسكونة. والقوّات العلويّة وجوقات الملائكة، يواصلون التسبيح، بنشيد المجد قائلين: قدوس…
إذا تليت الصلاة الأفخارستية الأولى، تتخذ الصلاة التالية المخصوصة بصعود الرب: وإننا مع الكنيسة بأسرها…

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *