مقدمة آلام الرب

مقدمة آلام الرب (1)

 قوة الصليب

تتلى في الأسبوع الخامس من الزمن الأربعيني، وفي قداديس الصليب المقدس، وآلام الرب.

إنّه لحقٌّ وعدل، واجبٌ وخلاصيّ، أن نشكرك في كلّ زمان وفي كلّ مكان، أيها الرب، الآب القدّوس، الإله القدير الأزليّ، يا من يشيد العالم كلّه بمجده، وقد فدانا المسيح بآلامه.
فإنّ الصليب الذي لا يفي وصفّ بقدرته، لآية سلطانٍ للفادي المصلوب / ودينونةٌ للعالمين. لذلك – ها إننا مع الملائكة ومع جميع القديسين، بحمدك، يا ربّ، نسبّح، في فرحٍ وابتهاجٍ قائلين: قدوس…


مقدمة آلام الرب (2)

 نصر الصليب

تتلى يوم الاثنين والثلاثاء والأربعاء من الأسبوع المقدس.

إنّه لحقٌّ وعدل، واجبٌ وخلاصيّ، أن نشكرك في كلّ زمانٍ وفي كلّ مكان، أيها الرب، الآب القدّوس، الإله القدير الأزليّ، بالمسيح ربنا.
ها قد حانت أيام تألّمه لخلاصنا وقيامته المجيدة، إنها ساعة انتصاره على كبرياء العدوّ القديم / وذكرى سرّ فدائنا العظيم.
وإنّ جوقات جيش الملائكة به لعظمتك يسبّحون، وهم في دار الخلود بين يديك في فرحٍ ماثلون.
فإياك نسأل أن تضمّ إلى أصواتهم أصواتنا، فنسبّح معهم جميعا، في سرورٍ وابتهاجٍ قائلين: قدوس…

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *