مقدمة الزمن الأربعيني

مقدمة الزمن الأربعيني (1)

 معنى الزمن الأربعيني الروحي

إنّه لحقّ وعدل، واجبٌ وخلاصيّ، أن نشكرك في كلّ زمانٍ وفي كلّ مكان، أيها الرب، الآب القدّوس، الإله القدير الأزليّ، بالمسيح ربنا.
فإنك تهيب كلّ عامٍ بالمؤمنين، إلى الإستعداد للأعياد الفصحيّة فرحين، بقلوبٍ طهّرتها / الندامة والتوبة.
فإذا مارسوا فروض التقوى وأعمال المحبة والرّحمة، وساروا على وفق الأسرار المقدّسة التي ولدتهم روحيّا، بلغوا ملء حياة أبناء الله الجديدة.
لذلك – إننا مع الملائكة ورؤساء الملائكة، ومع العروش والسيادات، ومع سائر جند الجيش السماويّ، نواصل التسبيح، بنشيد المجد قائلين: قدوس…


مقدمة الزمن الأربعيني (2)

 التوبة الروحية

إنّه لحقٌّ وعدل، واجبٌ وخلاصيّ، أن نشكرك في كلّ زمانٍ وفي كلّ مكان، أيها الرب، الآب القدّوس، الإله القدير الأزليّ، بالمسيح ربنا.
فإنّك توفّر زمن النعمة والتّجدّد هذا لأبنائك المؤمنين، كي يأتوا إليك / بكلّ قلوبهم تائبين.
فيعرضوا عن العواطف المنحرفة، ولا يتعلّقوا بالفانيات / بل يعكفوا على الخالدات.
لذلك – مع جمهور الملائكة والقديسين، نسبّح على الدوام، بنشيد المجد قائلين: قدوس…


مقدمة الزمن الأربعيني (3)

 ثمار الصوم

إنّه لحقٌّ وعدل، واجبٌ وخلاصيّ، أن نشكرك في كلّ زمانٍ وفي كلّ مكان، أيها الرب، الآب القدّوس، الإله القدير الأزليّ، بالمسيح ربّنا.
يا من يرضى عن صومنا، تقدمة لمجده الإلهيّ العظيم.
فإنّ الصوم الذي يكبح كبرياءنا نحن الخاطئين، يعلّمنا أن نكون رحماء كما أنك أنت رحيم / وأن نكسر خبزنا للجائعين.
لذلك – مع جوقات الملائكة، بصوت واحد نعظّمك، على الدوام قائلين: قدوس…


مقدمة الزمن الأربعيني (4)

 ثمار الصوم

إنّه لحقّ وعدل، واجبٌ وخلاصيّ، أن نشكرك في كلّ زمانٍ وفي كلّ مكان، أيها الرب، الآب القدّوس، الإله القدير الأزليّ، بالمسيح ربّنا.
يا من بالصّوم الجسديّ تكبح الرّذائل وتسمو بالنفّس، وتهب القوّة والثّواب، بالمسيح ربنا.
به الملائكة لجلالتك يسبّحون، والسيّادات لها يسجدون، والسلاطين منها يرتعدون. والسموات وقوّات السموات، والساروفيم الطوباويّون، بهتاف واحد، إيّاها يبجّلون.
فإيّاك نسأل أن تضمّ إلى أصواتهم أصواتنا، فنسبح، في خشوع قائلين: قدوس…

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *