الرحمة في سفر التكوين – ينال مصاروة

بدأت رحمة الرب لنا عند الخلق والدليل على ذلك أنه خلقنا على صورته ومثاله. “فيا رب يا من خلقتنا على صورتك ومثالك إجعلنا نعيش حياة الرحمة والمحبة على صورتك ومثالك”.
ومن القصص التي تدل على رحمة الرب هي قصة نوح عندما أفاض الله غضبه على الأرض لكنه حمى نوح وعائلته لأنه كان تقياً ومؤمناً. فعلينا أن نكون مؤمنين كي نحصل على رحمة الله اللامتناهية. يا رب إرحمني برحمتك اللامتناهية، واحمني من الخطار والشرور كما حميت وساعدت نوح من الطوفان إحمني يا رب من طوفان حياتي، طوفان الخطيئة.
ونرى رحمة الرب لابرام (ابراهيم) عندما قال له:”أنظر الى السماء واحص الكواكب إن استطعت أن تحصيها هكذا بكون نسلك” (تك 14/5-6).لكن أحيناً نهزأ برحمة الله كما ضحكت عليها سارة (تك 17/17) لكن رحمة الله قادرة على كل شيء. يا رب أعطني نعمة ألا أهزأ برحمتك ونعمتك وألا أضحك من كلامك لأنك انت القادر على كل شيء، واجعلني ألا أهزأ بالآخرين وان احبهم واحترمهم وأرحمهم كما رحمت أبراهيم ورحمتني انا.
وكما حدث مع لوط فإن الرب رحمهُ رحمةً كبيرة حين أخرجه من سدوم لكن الرب وضع له قاعدة وهي ألّا يلتفت إلى الوراء لكن إمرأة لوط إلتفتت فصارت نصب ملح، فهكذا علينا نحن المؤمنون بالرحمة الإلهيّة أن ننجز كل تعاليم الرب حتى نحصل على الرحمة الإلهيّة ليس مثل إمرأة لوط التي التفتت الى الوراء، فكما قال السيّد المسيح :”مَن وضع يده على المحراث لا يستطيع أن يلتفت الى الوراء”.
من ألآيات التي تدل على الرحمة:
“افتقد الرب سارة كما قال و صنع الرب الى سارة كما قال”(تك20/1). “بذلك إعلم أنك صنعت رحمةً لسيدي إبراهيم”(تك24/14). قال الرب ليعقوب:”و يكون نسلك كتراب الأرض”(تك28/14).
ونرى أيضاً رحمة الله لإمرأة يعقوب الآولى ليئة “ففتح رحمها أمّا راحيل فكانت عاقر فحملت ليئة إبناً سمّته رأوبين،لأنّها قالت:”قد نظر إليّ الرب إلى مذلّتي والآن يحبني زوجي”(تك/31-32)، ثمّ فتح الرب رحم راحيل لكي تلد يوسف. وكما قال يعقوب لأبناءه عندما ذهبوا إلى مصر:”والله القدير يهب كم رحمةً أمام الرجال”(تك43/14)، أي أن رحمة الله تبقى معنا دائماً أبداً.
شكرا لك يا رب، على إنك لم تنسنا بل بقيت معنا وتفقدتنا ولم تخيب املنا كما فعلت مع سارة ويعقوب وغيرهم فإنك لا تنسى أبنائك مهما فعلوا بك. فها انت حتى اليوم تتفقد شعبك يا رب، فاغفرلنا ذنوبنا واجعل رحمتك ومحبتك بيننا. واجعلنا لك شهودا على هذه الأرض شهود رحمتك وقيامتك. يا مريم العذراء أم الرحمة اطلبي من إبنك يسوع المسيح ان يرحمنا برحمته وان نكون من المدعوين إلى رحته ووليمته الابدية في السماء.
ينال مصاروة

admin

المعهد الإكليريكي للبطريركية اللاتينية / قلب البطريركية النابض

You may also like...

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *