الإفخارستيا عُربُونُ القيامَة

من مؤلفات القديس إيرناوس الأسقف في مقاومة الهراطقة

(الكتاب 5، 2، 2- 3:SC 153، 30- 38)

الإفخارستيا عُربُونُ القيامَة

        إن لم يكُنْ خلاصٌ للجسد، لم يفتَدِنا الربُّ إذًا بدَمهِ، وليسَ كأسُ الإفخارستيا مشاركةً في دمِه، ولا الخبزُ الذي نَكسِرُه هو مشاركةٌ في جسدِه. ليسَ الدمُ إلا شيئًا من الشَّرَايينِ واللحمِ وسائرِ مادّةِ الجسد. وقد صارَ كلمةُ اللهِ حقًّا جسدًا مثلَ هذا، ففَدانا بدمِه، كما قالَ الرسُول: “فَكَانَ لَنَا فِيهِ الفِدَاءُ بِدَمِهِ، أي الصَّفحُ عَنِ الزَّلاتِ” (أفسس 1: 7).

        ونحن أَعضَاؤُه، غِذَاؤُنا مِنَ المخلُوقاتِ، وهُو الذي يُهيِّؤُها لنا، فَيُطلِعُ شَمسَهُ، وَيَسكُبُ غيثَهُ، كما يشَاءُ. وقد قالَ إِنَّ تِلكَ الكأسَ المخلُوقةَ هي دَمُهُ المُرَاقُ، بها يتغذَّى دَمُنا، وإنَّ ذاك الخُبزَ المخلُوقَ هُوَ جَسَدُهُ الذي يُغذِّي أَجسادَنا.

        فعندما نُعِدُّ الكأسَ، ونَكسِرُ الخبزَ، وتَحِلُّ عليهما كلمةُ الله، فيصيران إِفخارستيا أي دمَ المسيح وجسَدَه، وبهما يتغذَّى ويتقوّى جَسدُنا وجَوهَرُ كِيانِنا، كيف يُنكِرُ البعضُ أنَّ الجسدَ لا يَقدِرُ أن يستقبلَ هبةَ اللهِ التي هي الحياةُ الأبديَّةُ، وقد تغذّى بِدَمِ المسيحِ وجَسَدِه، وصارَ عُضوًا من أعضائِه؟

        قالَ القديسُ بولسُ الرسُولُ في رسالتِه إلى أِهلِ أَفسُس: “نحن أَعضَاءُ جَسَدِهِ مِن لَحمِهِ ومِن عِظَامِه” (ر. أفسس 5: 30). فهو لا يَقُولُ ذلكَ  عن إِنسانٍ رُوحيٍّ غيرِ منظُور: فإِنَّ الرُوحَ لا لَحمَ لَهُ ولا عِظام (ر. لوقا 24: 39)، بَل عَن كِيانِ إِنسانٍ حقيقيٍّ مِن لحمٍ وعَصَبٍ وَعِظام، يتَغَذَّى مِن كأسٍ هي دَمُ المسيح، ومِن خُبزٍ هُوَ جَسَدُ المسيح.

        إنَّ جِذعَ الكرمةِ يُغْرَزُ في الأَرض فيؤتِي ثَمرَهُ في حينهِ، وَحبَّةَ الحِنطةِ تَقعُ في الأَرضِ وتَمُوتُ فتُنبِتُ حَبَّاتٍ كثيرةً، برُوحِ الله الذي يَسَعُ الكلَّ، ثم يصيران بِحكمةِ الله لخدمةِ الإنسان. وَبحلولِ كلِمةَ اللهِ عليهما يَصيران إِفخارستيا، أَي جَسَدَ المَسيحِ وَدَمَه. كذلك أَجسادُنا التي تتغَذَّى بجسدِ المسيحِ ودمِه، فإنّها وإن دُفِنَتْ في الأَرضِ وماتَتْ فيها، فستقُومُ في حينِها، بِقُوّةِ كلِمةِ اللهِ الذي يَهَبُها القيامة. تقومُ لمَجدِ اللهِ الآبِ الذي يَمنحُ المائِتَ اللاموت، ويُنعِمُ على الفاسِدِ باللافساد، لأَنَّ قُوةَ اللهِ بالضعفِ تَكْمُل.

admin

المعهد الإكليريكي للبطريركية اللاتينية / قلب البطريركية النابض

You may also like...

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *