مـسبحة الرحمة الالهية

مـسـبـحـة الــرحـمـة الالـهـــيـــة

المجد للآب والابن والروح القدس… من الآن والى الابد. آمــين

قبل السر الأول

يا يسوع، الذي قلبك ملآن رحمة وسماح للأشخاص الخطأه، ما تتطلّع على خطايانا، انما للثقة الكبيرة التي نضعها بلطفك؛ انت الحب اللامُـتـنـاه ، اقبلنا بقلبك الذي كله شفقة، وما ترفض منه اي شخص يلتجئ إليك.

يا أبانا السماوي، خلّي عينك على البشرية، وبنوع خاص، على الخطأة، الذي قلب ابنك يسوع هو أملهم الوحيد. بحق آلامه المحييه، خلينا نلمس رحمتك حتى نقدر انسبح اسمك للأبد.

(على الحبة الكبيرة)

أيها الآب الأزليّ

إني أقدم لك جسد ابنك يسوع، ودمه ونفسه ولاهوته،

تعويضا عن خطايانا وخطايا العالم ( مرتين )

 (على الحبة الصغيرة)

بحق ألآمه المقدسة، ارحمنا وارحم العالم اجمع (10مرات)

(بدل المجد للأب…)

قدوس الله، قدوس القوي، قدوس الذي لا يموت ارحمنا؛ وارحم العالم أجمع .

قبل السر الثاني

يا يسوع الذي كلك رحمة، ومنك كل خير وبركة، ضاعف النعم بنفس كهنتك ورهبانك وراهباتك ومرسليك، حتى يقوموا بأعمال رحمة .

يا أبانا السماوي، تطلع على مختاري كرمك الذين غمرتهم ببركتك. بحق قلب ابنك، أنعم عليهم بالنور والقوّة حتى يقدروا أن يقودوا الناس على طريق الخلاص ويمجدوا معهم رحمتك اللامحدودة، لك المجد للأبد.

قبل السر الثالث

يا يسوع، الذي كلك رحمة. انت الذي تعطي كل انسان نعما كثيرة في حياته، اقبل في قلبك الملآن رحمه، كل المسيحيين حتى يكونوا صورة عنك بالمجتمع؛ ومرآة  عم- تِعكس صورتك بين الناس .

يا أبانا السماوي، تطلع الى النفوس المؤمنة، أنعم عليهم بركتك واشملهم بحمايتك الدائمة، وما تسمح أن يضيعوا كنز الايمان المقدس، لكن خليهم يسبّحوا مع أجواق الملائكة ومع القديسين رحمتك اللامتناهية للأبد.

قبل السر الرابع

يا يسوع، الذي كلك رحمه. انت الذي قلت:” تعلموا مني اني وديع متواضع القلب”، اقبل بقلبك الذي كله رحمه النفوس الوديعة المتواضعة، ونفوس الاطفال التي قلت: “أنه لأمثالهم ملكوت السماء”.

يا أبانا السماوي، تطلع بنظرة شفقة على هذه النفوس التي تشبه يسوع بطبعها، لدرجة انه لها سلطة لا يمكن ادراكها أمام عرشك السماوي. يا أبي كل تعزية نرجوك بحق حبك لهذه النفوس، وبحق السعادة التي تشعر فيها بسببهم، انك تبارك العالم أجمع، حتى نقدر ان نمجد اسمك للابد .

قبل السر الخامس  

يا يسوع، الذي كلك رحمه، اقبل بقلبك كل النفوس الفاترة، واجعلها تصير حارة بنعمتك، مشتعله من نار حبك الصافي؛ اجتذب هذه النفوس لموقدة حبك حتى تملئ من غيرتك وتصير هي إناء مختارا لخدمتك.

يا أبانا السماوي، تِطّلّع بهذه النفوس التي هي غاية حب قلب ابنك يسوع، الذي كله رحمة وعذاب. نطلب منك، بحق آلامه، ان تخلي هذه النفوس ان تصير مشعلة بالحب، حتى تمجد عظمتك ورحمتك الى الابد.

يا رب، انت الرحمه اللامحدودة، وكنز عطفك لا ينتهي، تطلع فينا بنظرة حنان ومحبة، ضاعف في قلبنا أعمال رحمتك، حتى لا يدخل على قلبنا اليأس، رغم التجارب ورغم الصعوبات التي نصطدم فيها بحياتنا، خلينا نخضع بثقة الابناء للارادة المقدسة بحياتنا الى الابـد –  آمــين.

admin

المعهد الإكليريكي للبطريركية اللاتينية / قلب البطريركية النابض

You may also like...

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *