قداس إختتام سنة الإيمان

galilee (1)

احتفلت الكنائس الكاثوليكية في الأرض المقدسة بإختتام سنة الإيمان التي قد أطلقها البابا بندكتوس السادس عشر. وذلك بقداس احتفالي أقيم في جبل القفزة في مدينة الناصرة وترأسه غبطة البطريرك فؤاد طوال جزيل الإحترام وشاركه أساقفة الكنيسة الكاثوليكة ولفيف من الكهنة. وفي بداية القداس الإلهي قرأت رسالة قد وجهها قداسة البابا فرنسيس إلى غبطة البطريرك فؤاد طوال بهذه المناسبة والتي شجع فيها المؤمنين على المداومة على الإيمان.

وفي العظة التي ألقاها غبطة البطريرك فؤاد على الحضور الذي بلغ عددهم ما يقارب 6 آلاف شخص من رعايا البطريركية اللاتينية ومن حجاج قادمين من الأردن والفلبين وايطاليا ورهبان وراهبات وكهنة عرب وأجانب.

بدأ غبطته وعظته بسؤال لجميع المشاركين ماذا عملتم بسنة الإيمان التي نختتمها اليوم؟ وثم شدد على أهمية الإيمان كفضيلة الهية مهمة ومستمرة التجدد ويجب احياها واعطائها الطابع الحياتي وترجمتها إلى واقع حياة معاش.

وقبل البدء بالقداس الإلهي قامت فرقة المعهد الإكليريكي (فرقة اتبعني) برفقة الأب ابراهيم نينو بإنشاد تراتيل بعدة لغات العربية والفرنسية والإيطالية والإنجليزية مع أصوات الإيقاع الشرقي والغربي والعزف على الآلات الموسيقية لمدة ساعة وكذلك عمل بعض خبرات حياة من قبل بعض طلبة المعهد، وقامت مجموعة من الطلبة بتشجيع الحاضرين لخلق جو من الفرح والحماسة وتمجيد الله.

[nggallery id=315]

admin

المعهد الإكليريكي للبطريركية اللاتينية / قلب البطريركية النابض

You may also like...

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *